كنوز الجنة
أهـــــلآ ومرحبآ بــكِ أختنا العزيزة
ندعوكى لتصفح المنتدى ولو حاز على إعجابك شرفينا بالتسجيل

ولو لم يعجبك لا نطلب الا دعوة بظهر الغيب عسى ربنا يرحمنا بها


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اسئلة جعلت شباب الشيعة يهتدى بفضل الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سائرة على درب الصحابيات
مؤسسة المنتدى
مؤسسة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 162
نقاطى : 443
الموقع : http://knoz.alamontada.com/

مُساهمةموضوع: اسئلة جعلت شباب الشيعة يهتدى بفضل الله    الجمعة مارس 30, 2012 12:38 am

مقدمـــــة:



الحمد لله القائل: {وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ} [الأنعام: 153]، والصلاة والسلام على رسوله خاتم الأنبياء القائل: «افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة فواحدة في الجنة وسبعون في النار وافترقت النصارى على ثنتين وسبعين فرقة فإحدى وسبعون في النار وواحدة في الجنة والذي نفس محمد بيده لتفترقن أمتي على ثلاث وسبعين فرقة واحدة في الجنة وثنتان وسبعون في النار»، فقيل: "يا رسول الله من هم؟"، قال: «الجماعة» [رواه ابن ماجه وصححه الألباني].





أما بعـد:



فقد أراد الله ـ بإرادته الكونية القدرية ـ أن يتفرق المسلمون إلى شيع وأحزاب ومذاهب شتى، يعادي بعضهم بعضاً، ويكيد بعضهم لبعض؛ مخالفين بذلك أمر الله لهم حال الاختلاف بالرد إلى كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم؛ في قوله: {إِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً} [النساء: 59].



ولهذا: كان من الواجب على كل ناصح لأمته، محب لوحدتها واجتماعها أن يسعى ـ ما استطاع ـ في لم شملها "على الحق"، وإعادتها كما كانت في عهده صلى الله عليه وسلم (عقيدة وشريعة وأخلاقاً)؛ اتباعاً لقوله تعالى: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّـهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا} [آل عمران: 103].



ومن أهم ما يعجل بهذا الأمر: تنوير أبناء الفِرَق المخالفة لدعوة الكتاب والسنة بما هم عليه من تجاوزات وانحرافات تحول بينهم وبين الهدى ولزوم جماعة المسلمين.



ومن هنا جاء التفكير في جمع هذه الأسئلة والإلزامات الموجهة إلى شباب طائفة الشيعة الاثني عشرية لعلها تساهم في رد العقلاء منهم إلى الحق؛ إذا ما تفكروا في هذه الأسئلة والإلزامات التي لا مجال لدفعها والتخلص منها إلا بلزوم دعوة الكتاب والسنة الخالية من مثل هذه التناقضات.



وقد أعجبني ـ حقًّا ـ ما قام به أحد الإخوة الشيعة المهتدين إلى الحق عندما تحدث عن تجربته في الانتقال من الضلال إلى الهدى في كتاب اختار له اسماً مناسباً هو: (ربحتُ الصحابة.. ولم أخسر آل البيت)!!



وقد وُفِّق ـ ثبَّته الله ـ في هذا الاختيار؛ لأن المسلم الحق لا يجد حرجاً في الجمع بين محبة آل البيت ومحبة الصحابة ـ رضي الله عنهم أجمعين ـ.



وهو يذكرني بذاك النصراني الذي أسلم؛ فألَّف كتاباً بعنوان: (ربحتُ محمداً.. ولم أخسر عيسى) ـ عليهما السلام ـ.



وليُعلم ـ بعد هذا ـ أنني انتقيت معظم هذه الأسئلة والإلزامات من منتديات الشبكة العنكبوتية ـ لاسيما منتدى الدفاع عن السنة ـ، وأضفتُ عليها مجموعة كبيرة من الإلزامات التي اطلعتُ عليها في الكتب التي حاورت الشيعة، ثم قمت بتهذيب ذلك كله، وسبكه في قالب متحد، وبنَفَسٍ واحد؛ فليس لي من هذا العمل إلا الجمع والتهذيب، سائلاً الله أن ينفع به الموفقين من شباب الشيعة، وأن يجعله مفتاح خير لهم، مذكرهم أخيراً بأن مراجعة الحق خير من التمادي في الباطل، وأن الواحد منهم في حال لزومه السنة، والفرح بها، ونصرتها؛ قد يفوق في أجره ومكانته آلافاً من أهل السنة البطالين، المعرضين عن دينهم، اللاهين في الشهوات، أو الواقعين في الشبهات، والله يقول: {مَن كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِأَنفُسِهِمْ يَمْهَدُونَ} [الروم: 44].



والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

الإلزامـــــات:



1 - يعتقد الشيعة أن عليًا رضي الله عنه إمام معصوم، ثم نجده ـ باعترافهم ـ يزوج ابنته أم كلثوم "شقيقة الحسن والحسين" من عمر بن الخطاب رضي الله عنه!!؛ فيلزم الشيعة أحد أمرين أحلاهما مر:



الأول: أن عليًّا رضي الله عنه غير معصوم؛ لأنه زوج ابنته من كافر!!، وهذا ما يناقض أساسات المذهب، بل يترتب عليه أن غيره من الأئمة غير معصومين.



والثاني: أن عمر رضي الله عنه مسلمٌ!! قد ارتضى علي رضي الله عنه مصاهرته.



وهذان جوابان محيّران.



2 - يزعم الشيعة أن أبا بكر وعمر رضي الله عنهم كانا كافرين، ثم نجد أن عليًا رضي الله عنه وهو الإمام المعصوم عند الشيعة قد رضي بخلافتهما وبايعهما الواحد تلو الآخر ولم يخرج عليهما، وهذا يلزم منه أن عليًا غير معصوم، حيث أنه بايع كافرين ناصبَيْن ظالـمَيْن إقراراً منه لهما، وهذا خارم للعصمة وعون للظالم على ظلمه، وهذا لا يقع من معصومٍ قط، أو أن فعله هو عين الصواب!!؛ لأنهما خليفتان مؤمنان صادقان عادلان، فيكون الشيعة قد خالفوا إمامهم في تكفيرهما وسبهما ولعنهما وعدم الرضى بخلافتهما! فنقع في حيرة من أمرنا: إما أن نسلك سبيل أبي الحسن رضوان الله عليه أو نسلك سبيل شيعته العاصين؟!



3 - لقد تزوج علي رضي الله عنه بعد وفاة فاطمة رضي الله عنها عدة نساء، أنجبن له عدداً من الأبناء، منهم :



عباس بن علي بن أبي طالب، عبدالله بن علي بن أبي طالب، جعفر بن علي ابن أبي طالب، عثمان بن علي بن أبي طالب. أمهم هي: "أم البنين بنت حزام بن دارم".



وأيضاً: عبيد الله بن علي بن أبي طالب، أبوبكر بن علي بن أبي طالب، أمهم هي: "ليلى بنت مسعود الدارمية".



وأيضاً: يحيى بن علي بن أبي طالب، محمد الأصغر بن علي ابن أبي طالب، عون بن علي بن أبي طالب، أمهم هي: "أسماء بنت عميس".



وأيضاً: رقية بنت علي بن أبي طالب، عمر بن علي بن أبي طالب -الذي توفي في الخامسة والثلاثين من عمره-، وأمهما هي: "أم حبيب بنت ربيعة".



وأيضاً: أم الحسن بنت علي بن أبي طالب، رملة الكبرى بنت علي بن أبي طالب، وأمهما هي: "أم مسعود بنت عروة بن مسعود الثقفى".



والسؤال : هل يسمي أبٌ فلذة كبده بأعدى أعدائه؟!، فكيف إذا كان هذا الأب هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه.



فكيف يسمي علي رضي الله عنه أبناءه بأسماء من تزعمون أنهم كانوا أعداء له؟!



وهل يسمي الإنسان العاقل أحبابه بأسماء أعدائه؟!



وهل تعلمون أن عليًا أول قرشي يسمي أبا بكر وعمر وعثمان؟



4 - يروي صاحب كتاب (نهج البلاغة ) ـ وهو كتاب معتمد عند الشيعة ـ أن عليًا رضي الله عنه استعفى من الخلافة وقال: "دعوني والتمسوا غيري"!!، وهذا يدل على بطلان مذهب الشيعة، إذ كيف يستعفي منها، وتنصيبه إمامًا وخليفة أمر فرض من الله لازم -عندكم- كان يطالب به أبابكر -كما تزعمون-؟!



5 - يزعم الشيعة أن فاطمة رضي الله عنها بَضْعة المصطفى صلى الله عليه وسلم قد أهينت في زمن أبي بكر رضي الله عنه وكسر ضلعها، وهمّ بحرق بيتها وإسقاط جنينها الذي أسموه المحسن!!



والسؤال: أين علي رضي الله عنه عن هذا كله؟! ولماذا لم يأخذ بحقها، وهو الشجاع الكرار؟!



6 - لقد وجدنا كثيراً من سادة الصحابة أصهروا إلى أهل بيت النبي عليه الصلاة والسلام وتزوجوا منهم، والعكس بالعكس، لا سيما الشيخين منهم، كما هو متفقٌ عليه بين أهل التواريخ ونقلة الأخبار سُنة منهم أو شيعة.



فإنَّ النبي عليه الصلاة والسلام:



- تزوج عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنه.



- وتزوج حفصة بنت عمر رضي الله عنه.



- وزوج ابنتيه (رقية ثم أم كلثوم) لثالث الخلفاء الراشدين الجواد الحـيِي عثمان بن عفان رضي الله عنهما، ولذلك لقِّب بذي النورين.



- ثم ابنه أبان بن عثمان تزوج من أم كلثوم بنت عبدالله بن جعفر بن أبي طالب.



- ومروان بن أبان بن عثمان كان متزوجاً من أم القاسم ابنة الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب.



- ثم زيد بن عمرو بن عثمان كان متزوجاً من سكينة بنت الحسين.



- وعبدالله بن عمرو بن عثمان بن عفان كان متزوجاً من فاطمة بنت الحسين بن علي.



ونكتفي بذكر الخلفاء الثلاثة من الصحابة، دون غيرهم من الصحابة الكرام الذين كانوا أيضاً مصاهرين لأهل البيت؛ لبيان أن أهل اليبت كانوا محبين لهم، ولذلك كانت هذه المصاهرات والوشائج.



وكذلك وجدنا أن أهل البيت كانوا يسمون أبناءهم بأسماء أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام كما هو متفق عليه بين أهل التواريخ ونقلة الأخبار سُنة منهم أو شيعة.



فهذا علي رضي الله عنه كما في المصادر الشيعية يسمِّي أحد أبنائه من زوجته ليلى بنت مسعود الحنظلية باسم أبي بكر، وعلي رضي الله عنه أول من سمَّى ابنه بأبي بكر في بني هاشم.



وكذلك الحسن بن علي سمَّى أبناءه: أبا بكر وعبدالرحمن وطلحة وعبيدالله.



و كذلك الحسن بن الحسن بن علي.



وموسى الكاظم سمى ابنته عائشة.



وهناك من كان يكنى بأبي بكر من أهل البيت وليس له بإسم، مثل زين العابدين بن علي، وعلي بن موسى (الرضا).





أمَّا من سمَّى ابنه باسم عمر رضي الله عنه؛ فمنهم علي رضي الله عنه، سمَّى ابنه عمرَ الأكبر وأمه أم حبيب بنت ربيعة، وقد قتل بالطف مع أخيه الحسين رضي الله عنهم، والآخر عمر الأصغر وأمه الصهباء التغلبية، وهذا الأخير عُمِّرَ بعد إخوته فورثهم.



وكذلك الحسن بن علي سمَّى ابنه أبا بكر وعمر.



وكذلك علي بن الحسين بن علي.



و كذلك علي زين العابدين.



وكذلك موسى الكاظم.



وكذلك الحسين بن زيد بن علي.



و كذلك إسحاق بن الحسن بن علي بن الحسين.



وكذلك الحسن بن علي بن الحسن بن الحسين بن الحسن.



وغيرهم كثير، لكن نكتفي بهذا القدر من المتقدمين من أهل البيت خشية الإطالة.



أمَّا من سمَّى ابنته بعائشة فمنهم: موسى الكاظم، وعلي الهادي.



و نكتفي بالشيخين رحمهم الله وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://knoz.alamontada.com/
 
اسئلة جعلت شباب الشيعة يهتدى بفضل الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنوز الجنة :: المنتدى الإسلامى :: الرد على أهل البدع والفرق الضالة-
انتقل الى: